الإيريني بجماعة أيت سيدي داود يستنكر الوضع الصحي

حرر بتاريخ من طرف

 

المراسل

استنكرت التنسيقية المحلية لحزب التجمع الوطني للأحرار بجماعة آيت سيدي داود لما آلت إليه حالة الإهمــال و لامبالاة وتجاهل المجالس المتعاقبة على تسيير شؤون الجماعة و المسؤولين عن القطاع الصحي بالإقليم وبالجهة على حد السواء، والمطالبة المشروعة للسكان في تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة من المركز الصحي الوحيد بالجماعة خاصة مع استمرار اغلاق المستوصف القروي سيدي رحو منذ تشييده .

وقالت التنسيقية في بيان لها توصلت كلامكم ينسخة منه، أن ما يزيد الطين بلة هو السلوك اللامهنية للطبيب الرئيسي للمركز الصحي القروي بوخبزة 1 المهينة للكرامة الإنسانية مع غياباته المتكررة (حتى أثناء حملة التلقيح الوطنية ضد وباء كورونا ) مستنكرة صمت الجهات الوصية ونطالب الجميع كل من موقعة الى تفعيل صلاحياته والتدخل العاجل لضمان حق الساكنة في الخدمات الصحية و العلاج .

وأبرزت أن المواطنين لايجيدون في استقبالهم سوى ممرضا وحيدا لا حول له ولا قوة امام سيطرة الطبيب على مفاتيح تسيير المركز، مما يرغم بعضهم على ارتياد العيادات الخاصة المتواجدة بالمناطق المجاورة رغم ضعف الإمكانات المادية، فيما يضطر أغلب سكان المنطقة إلى الانتظار متحملين اوجاعهم حتى يقضي الله أمره  .

وأدانت التنسيقية توقيف رئيس المجلس الجماعي لايت سيدي داود لخدمات سيارة الإسعاف الثانية بدون مبررات واقعية مما يحول دون استفاذة الساكنة من خدماتها. مبرزة أن الكثافة السكانية الكبيرة وكثرة الطلب على خدماتها، يلجأ غالبية الساكنة لاكتراء سيارات الإسعاف الخاصة أو استعمال سيارات الأجرة .

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.