انتخابات جمعيات هيئات المحامين بالمغرب : الاستقلاليون يسيطرون على أجهزة الجمعية

حرر بتاريخ من طرف

نورالدين بازين

     سيطر  حزب الاستقلال ، الذي ينتمي إليه النقباء المنتخبون عبد الواحد الأنصاري النقيب السابق بهيئة المحامين بمدينة مكناس، ومولاي سليمان العمراني النقيب السابق بهيئة المحامين بمراكش وارزازات  ، على انتخابات جمعيات هيئات المحامين بالمغرب.

وفازالاستقلالي النقيب الأنصاري، برئاسة جمعيات هيئات المحامين بالمغرب، فيما انتخب الاستقلالي الأخر النقيب مولاي سليمان العمراني نائبا له.

وبفوز الاستقلالين، لدى الأنصاري والعمراني وإخوانهما فرصة أفضل بكثير لتمرير مشروعات قوانين تشريعية لاصلاح مهنة المحاماة وترميم أجهزة الجمعية.

 

وتنافس ثلاث نقباء سابقين، وهم محمد كمال مهدي (تطوان) والحسين الزياني (وجدة) وعبد الواحد الأنصاري (مكناس)، على منصب رئيس جمعيات هيئات المحامين بالمغرب، في الانتخابات التي جرت يوم السبت 20 مارس الجاري، في ضيافة نقابة هيئة المحامين بفاس ، وانتخب رئيسا جديدا خلفا للنقيب المنتهية ولايته عمر ودرا(نقيب سابق لهيئة المحامين بالدار البيضاء).

وأجرى النقباء الثلاثة ومناصروهم حملاتهم الانتخابية، من خلال لقاءات مباشرة مع أعضاء مجالس هيئات المحامين السبعة عشر بالمغرب، من أجل عرض برنامجهم الانتخابي، وحشد أعضاء مجالس الهيئات للتصويت عليهم، لاختيار رئيس جديد لجمعية هيئات المحامين بالمغرب للثلاث سنوات المقبلة.

وراهن “الجيل الجديد” من المحامين الذين ولجوا أعضاء مجالس الهيئات، أن يحققوا التغيير ومطالب المهنة التي طال انتظارها، خاصة وأن عددا من الأجهزة داخل جمعية هيئات المحامين معطلة منذ ست سنوات، وعلى رأسها “هيئة الدفاع عن الدفاع” و”معهد الجمعية لحقوق الإنسان”، و”منتدى المحامية المغربية”، فضلا عن “عدم تفعيل مقتضيات القانون الداخلي لندوة النقباء والرؤساء”، ومرصد “الجمعية لتتبع سير العدالة”، و”هيئة التنسيق مع جميع مكونات العدالة”، وغيرها من الهياكل المؤسساتية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.