استياء كبير في وسط الوجديين بعد نقل معهد الفندقة إلى جهة أخرى دون مراعاة معاناة الطلبة

حرر بتاريخ من طرف

العربي بن الشيخالعربي بن الشيخ، المدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل

استغرب طلبة معهد الفندقة عمر بن عمر بوجدة والتابع للمكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل، من النقل المفاجئ ودون سابق إنذار لمقر المعهد والذي يضم 1500 طالب.

وقالت مصادر ( كلامكم) أن المعهد المتواجد بالقرب من جامعة محمد الأول وبالقرب من المدارس العليا ، يعتبر الموقع الذي كان يتيح لطلبة المعهد إكمال دراستهم الجامعية في ظروف تتيح لهم التنقل بسرعة من المعهد للجامعة .

وأضافت  أن هذا القرار المفاجئ خلق ارتباكا وسط طلبة المعهد حيث تم نقله لمكان آخر يبعد عن الجامعة والحي الجامعي بكيلومترات طويلة، موضحة أنه  الممكن أن يحدث هذا التغيير، مشكل في مجال النقل و إخلالا كبيرا بالسير العادي للدراسة، إذ سيجعل من الطالب أن يأخذ خطين حتى يستطيع الوصول للمعهد بموقعه الجديد الذي اعتبرته الجهات المعنية انه أقرب لوسط المدينة.

وفي هذا السياق جدد طلبة المعهد المتخصص في الفندقة عمر بن عمر بوجدة استياءهم الكبير من قرار المكتب القاضي بنقل المعهد لمكان آخر إلا أن استياءهم هذا بقي محل نقاش بينهم بدون أن يصل لمسؤول التكوين المهني بالجهة الشرقية الذي عادة ما يغلق باب مكتبه في وجه الطلبة .

وجدة/ الطيبي محمد سليم

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.