بنعطية.. رحلة الكفاح من هواة فرنسا إلى مصنع الماكينات الألمانية

حرر بتاريخ من طرف
UC Sampdoria v AS Roma - Serie A
وأخيرا سينتهي آخر فصل من مسلسل المدافع المغربي المهدي بنعطية بالتحاقه الوشيك بنادي بايرن ميونيخ الألماني، كبير البوندسليجا وأحد عمالقة الكرة الأوروبية، ليوقع على انتقال تاريخي بكل المقاييس، انتقال غير مسبوق على مستوى تعاقدات اللاعبين العرب بالدوريات الأوروبية.
“ليكيب” الفرنسية و”لاجازيتا” الإيطالية كشفتا عن أرقام الصفقة وحددتها في 30 مليون يورو لنادي روما وراتب سنوي يناهز 8 مليون يورو للاعب، وهو ما سيجعله أغلى لاعب عربي عبر التاريخ، مجسدا بالتالي الخاتمة السعيدة للاعب المجتهد والمنضبط الذي حقق أحلامه بعد بداية لم تكن واعدة على مستوى مساره الإحترافي.
في مسار بنعطية الكثير من المفارقات و الدروس، فقد بدأ مغمورا بضاحية كليرمون فوت بدوري الهواة بفرنسا، وحين قرر اقتحام بوابة الكبار  التجرؤ على فرض نفسه داخل نادي مارسيليا، اصطدم برفض المدير الفني وصاحب الكلمة العليا داخل الفريق أنذلك جوزيه أنيجو والذي لم يرى فيه المدافع القادر على حمل ألوان ملهم الجنوب الفرنسي، على الرغم من الدعمو التأييد الذي كان يحظى به بنعطية من الإيفواري دروجبا الذي كان يومها هدافا للفريق.
وحين انتقل دروجبا لبلوز تشيلسي أوحى للمدرب البرتغالي مورينيو بضم بنعطية لصفوف الفريق، ليخضعه السبيشل وان لفترة اختبار قدم من خلاها بنعطية مؤشرات على ميلاد مدافع عملاق، لكنه اصطدم بتواجد مدافعين من عيار ثقيل جدا من بينهم البرتغالي كارفالهو والإنجليزي جون تيري.
عاد بنعطية لفرنسا وفرض نفسه أكثر من السابق ليلتقطه رادار نادي أودينيزي الإيطالي في وقت تفاجأ الجميع كيف لمدافع مارس بناد مغمور بفرنسا يلتحق بإيطاليا،حيث عمالقة ووزراء الدفاع كما يلقبون بالكالشيو.
ودون كثير مقدمات لمع بنعطية بأول موسمين له برفقة اودينيزي ليساهم في تحقيقه نتائج باهرة جعلته يعبر للدور التهميدي لدوري أبطال أوروبا، متقدما على كبار الكالشيو، ومثيرا اهتمام نادي ذئاب روما الذي ضمه في صفقة أثارت الكثير من الجدل بعد أن تخطت حاجز 11 مليون دولار، قبل أن يأتي رد بنعطية على الملعب، ويؤكد استحقاقه لكل المبالغ التي صرفها روما لأجله.
ولأن بنعطية استطاع في كثير من الفترات أن يتحول من جلاد لهداف داخل روما، فقد نجح أيضا وباستحقاق كبير في مزاحمة النجمين دي روسي و”أمير روما” توتي لنيل شارة القائد مستفيدا من ثقة المدرب الفرنسي جارسيا الذي تعرف عليه بشكل جيد بالليج 1، وهو ما جعل أكبر الأندية الأوروبية تطارده طوال فترة الإنتقالات الصيفية الحالية.
وعاد مورينيو ليتذكر وهو يبحث عن مدافع يدعم به صفوف البلوز أن بنعطية مر ذات يوم من أمامه، الشيء الذي جعله يفكر في التعاقد معه، غير أن عرض تشيلسي لم يكن مغريا لروما ولا حتى عرض برشلونة الذي لم يتخطى عتبة 24 مليون يورو، الشيء الذي جعل الكفة تميل لصالح البايرن بعد أن توصل وكيل أعمال اللاعب موسى سيسوكو لاتفاق مع مسؤولي النادي البافاري عن قيمة التعاقد وبعض المزايا التي سيستفيد منها نادي الذئاب.
بنعطية الذي خلق ضجة خلال فترة من الفترات بعد أن قرر اللعب لمنتخب المغرب في وقت طارده منتخب الجزائر بقوة، أصبح اليوم قائدا لمنتخب الأسود و اللاعب الذي تخطى سقف الأسطورة نور الدين نايبت لاعب لاكورونيا سابقا، والمدافع العربي المرشح لأن يدخل دائرة أفضل 10 مدافعين على مستوى العالم بحسب تصنيف الخبراء، احتكاما لمردوده الفني ولقيمته بسوق الإنتقالات.
كووورة

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.