إنقاذ أكبر مهاجرة غير شرعية ( حراكة ) عن عمر 107 أعوام

حرر بتاريخ من طرف

حراكة عجوز

 

قام خفر السواحل اليونانيّة بإنقاذ امرأة سورية كانت على وشك الغرق قبالة شواطئها إلا أن الملفت بالأمر ان هذه الامرأة تبلغ من العمر مئة وسبع سنين، إلا أنه تم مساعدتها للوصول للأراضي اليونانية ومن ثم تابعت مسيرها وخط رحلتها إلى أن وصلت للأراضي الألمانية لتحصل على اللجوء الإنساني هناك مع عائلتها لتحصل ايضاً على لقب أكبر لاجئة من سوريا حتى الآن.
صبريّة خلف الخلف من مواليد 1907 وهي من الشمال السوري مدينة القحطانية قرية أبو ثلجة، وقد عايشت هذه المعمرة الأزمات التي مرّت على سوريا منذ الاحتلال العثماني والفرنسي والثورة السورية الحالية التي دعتها للخروج من بلدها تاركة خلفها اكثر من عقد من الزمن، وكانت هذه الحادثة ملفتة بالنسبة للمفوضيّة العليا لشؤون اللاجئين فأصدرت بيان نشر على موقعها الرسمي يتحدّث عن الحاجّة صبرية وحياتها السابقة وظروف لجوئها.


إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. هناك تضليل واضح في المفال فسوريا لم تتعرض للاحتلال العثماني فالدولة العثمانية دولة اسلامية حكمت المشرق العربي وشمال افريقير باستتناء المغرب انم الاحتلال هو ماتعرضت له الدول العربية على يد الدول الصليبية و على يد الحكام المفروضين على دولهم نسال الله ان يود امتنا وان يجبر كسرنا وات يرم ضعفنا وان يحقن دماء كل مسلم امين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.