الرواية الحقيقية لما حدث بالعرائش ليلة الجمعة .. الامن والقوات المساعدة وضعف التنظيم هم المسؤولون الحقيقيون عما جرى..فيديو حي لشاهدة من عين المكان

حرر بتاريخ من طرف
الأمن بالعرائش يضرب مواطنين و يتسبب في كارثة المهرجان بعد فشله في التنظيم

داودية

نفت مصادر ” كلامكم” بقوة من مدينة العرائش أن يكون هناك انفجارا إرهابيا قد وقع بالمدينة، مؤكدة أن الأمر يتعلق بإزدحام  غفير خلفته السهرة التي أقيمت بالساحة التي احتضت سهرة للفنانة الشعبية زينة الداودية.

و كما أوردت إحدى الوسائل الإعلامية المحلية عبر نشرها لفيديو يوثق اللحظات الأولى لإنطلاق شرارة الكارثة الإنسانية التي حدثت بساحة التحرير ليلة أمس الجمعة بمهرجان عبد الصمد الكنفاوي٫حيث يتبين أفراد من القوات المساعدة قامت بضرب شبان متفرجين٫و كان رد فعل أحدهم أن قام بضرب لافتة إتصالات المغرب ٫مما سبب صوتا عاليا ٫ أعقبه تدافع و هروب المتفرجين على شكل أمواج بشرية٫ لم تتوقف إلاَّ و قد خلفت وراءها العديد من الضحايا٫ بعدما توراوح عدد المصابين حسب مصدر من قسم الإسعافات بمستشفى لالة مريم ٫إلى أربعين حالة ٫ما بين جروح متفاوتة الخطورة و كسور بمختلف أنحاء الجسم.

هذا و قد حاولت جهات مجهولة لاحقا إلى الترويج بأن الحدث ناجم عن عمل إرهابي ٫بعد تهديد أحد الإسلاميين بتفيجره لقنبلة٫ فيما ذهبت مصادر اخرى إلى تفسير ما حدث على أن المتسببين فيه هم أصحاب الخيمة التضامنية مع غزة المنصوبة بالقرب من نادي الموظفين٫حيث تم الترويج على أن أفرادا ملتحين قاموا بالهجوم على المواطنين في إطار رفضهم للمهرجان٫و طبعا هي أطروحة أمنية لتعليق فشلها في تنظيم المهرجان و توفير الأمن اللازم في مثل هذه الحالات الإستثنائية.


[youtube youtubeurl=”kIMteSKZbCI#t=150″ ][/youtube]
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.