نهاية بنكيران !

حرر بتاريخ من طرف

baldewan mouhamed_7

محمد بالدوان

كنت حينها طالبا، أجد نفسي أقرب إلى الانفعال والاحتجاج مني إلى التمحيص والتعقل، وكادت أفكار العدم والثورة والجذرية أن تجرفني إلى القاع. كان أصحاب المواقف الصلبة والشعارات النارية يرون في أول دخول برلماني لأبناء الخطيب ورفاق بنكيران (1997) لعبة محبوكة من قبل المخزن لاضفاء مزيد من الشرعية على النظام القائم، طالما خُصص لهذه القوى الإسلامية مقاعد محدودة (9مقاعد) بمقدار يُسهّل استغلالها وترويضها ثم تشويهها فلفظها في نهاية المطاف، بل ذهب بعضهم إلى القول بأن هذا الصنف من الإسلاميين صار يهرول إلى المواقع والكراسي.

ونحن نعيش أطوار العقد الثاني من القرن21م، أ صدق ما كانوا يدعون؟ هل تحقق ما كانوا يصفون؟ أم تهافت كل تشخيص كانوا يعتمدون؟

إن المتابع لمآلات الأمور يدرك أن رفاق بنكيران كانوا حينها يضعون أهدافا ممكنة التحقيق، إذ تجاوز حضورهم البرلماني بعد تشريعيات 2002، رغم التضييق، الأربعين برلمانيا. ولا شك في أن ذلك لم يأت من فراغ، إذ بدأت الحياة السياسية تشهد جيلا جديدا من البرلمانيين الفقراء الذين تجاوز نشاط مراقبتهم للحكومة كل التوقعات، وكانوا ملزمين بفتح مكاتب استقبال للمواطينين، وكانت مكاتبهم أحيانا ملجأ يهرع إليه بعض الاسلاميين الراديكاليين.

لقد اجتاز إخوان بنكيران الامتحان الأول بنجاح لا ينكره إلا مكابر، إذ ارتقت مساءلة تجربتهم من قبل الراديكاليين إلى مستويات أخرى.

بدأ حديث التوجهات الجذرية عن كون هذه التجربة مهما حققت من مكاسب وراكمت من خبرات وأحرزت من أصوات فلن يكون بمقدورها الوصول إلى الوزارة الأولى، مستسلمة إلى ما يشبه عقيدة تكفر بأبرز ثوابت علم السياسة المتمثلة بالحركة والتحول والممكن.

لكن ما الذي جرى بعد ذلك؟ وصل الربيع إلى المغرب(2011)، وأطلق دينامية سياسية غيرت الدستور وأجرت انتخابات قبل أوانها. ولم ينزل بنكيران والكثير من رفاقه إلى الشارع دعما لحركة 20 فبراير، واعتقدنا حينها بنهاية بنكيران وحزب اسمه العدالة والتنمية. ولم يمض من الوقت إلا القليل حتى أدركنا أن تشخيصنا للوضع كان مجانبا للصواب.

وقبل انطلاق الحملة الانتخابية تنبأ الراديكاليون والكثير ممن تأثر بقراءتهم للوضع، بنتيجة الانتخابات المبكرة، واعتقدوا أن رئاسة الحكومة ستأول إلى أحد أحزاب تحالف الثمانية. لكن ستخيب ظنونهم ككل مرة، لأنهم ينطلقون في كل مرة من قاموس تحيل مفرداته إلى الاحباط والشك والجمود.

وعين جلالة الملك الأمين العام لحزب العدالة التنمية رئيسا للحكومة مكرسا قراءة ديمقراطية للدستور، حيث توقع غير قليل منهم تعيين غير الأمين العام. ثم بدأ النقاش ينصب على مدى قدرة حكومة بنكيران على إحداث التغيير المنشود، وجنحت آراء الراديكاليين وغيرهم إلى التشكيك في قدرتها على الانجاز وتجاوز الدولة العميقة، لا بل اعتبروها أداة في يد المخزن يمكن أن يخنقها متى شاء وكيف شاء !

ترى هل سيصدق ظنهم هذه المرة؟

كان خروج شباط من الحكومة(يوليوز 2013) محطة فاصلة من عمر حكومة بنكيران، حيث ظن أغلبهم أن بنكيران سيرضخ لشباط ومن وراءه، لكن الحكومة استمرت بضم حزب الأحرار، وفي الوقت الذي كان يجذر بالنخبة الانتباه إلى تفكك تحالف الثمانية، صارت تلوم بنكيران على التقارب بوزير المالية السابق صلاح الدين مزوار.

وسيجند شباط ومن خلفه ومن بشماله ويمينه آليات ثقيلة لضرب الحكومة، وستنبري جيوشهم على رد كل إصلاح هيكلي ضروري، بالرغم من كونهم يتحملون مسؤولية الخلل الذي أصاب منذ زمن صناديق المقاصة والتقاعد والمكتب الوطني للماء والكهرباء. أمر غريب حقا أعرب عنه رئيس الحكومة في معرض حديثه عن حصيلة نصف الولاية بقوله:”أنا لا أفترس مع الذئب وأذهب لأبكي مع راعي الغنم !”

لكن الأغرب عندي هو ذلك التطابق الذي بدأ يتبلور بين مواقف القوى الراديكالية بمختلف أطيافها ومواقف الأحزاب التي أمسى يسكنها عفريت الدولة العميقة.

كيف ينشأ مثل هذا التطابق بين قوى الطهرانية وجحافل الإفساد؟ ! ربما قد يكون بنكيران وحزبه الأكثر ظلما وإفسادا، لكن مثل هذا الافتراض لا يصمد أمام سيرته وأخلاقيات حزبه الحميدة لحدود الساعة. والراجح أن اجتماع الطرفين ضد بنكيران يكمن في الرهانات السياسية لكل طرف، فأما الطهرانيون/ الجذريون فيهدد وجودهم نجاح بنكيران ويسفه منهاجهم عَمَلُه التراكمي المتدرج، وأما الطغاة و المفسدون فيزعجهم نهج الإصلاح لكونه يجهز تلقائيا على “ماكينات” التحكم عن بعد والمكسب غير الشرعي والاستنفاع الشخصي.

قد يجانب الصواب هذه المرة أيضا من يتصور أن نهاية بنكيران قد أوشكت بمسارعته إلى تبني إصلاحات صعبة (غير شعبية)، إذ مَن تأمل مساره بتجرد يمكنه التنبأ بخلاف ذلك. انتظرنا نهايته بعد الإشاحة بوجهه عن حركة 20 فبراير فلم نرى سوى تلاشي الحركة بعد “مراجعات العدل والإحسان”، توقعنا من تحالف الثمانية ضربة الحسم، فألحق به بنكيران البوار والتفكك، وخرجت عنه حركة احتجاجية شباطية بمناضلين فوق العادة فلم تزده إلا تماسكا والتحاما.

ما سبق لن يجعل من بنكيران أسطورة مغرب القرن 21م، لكنه ينبئ بقدرته على تخطي الصعاب وتحقيق الاصلاحات، والعودة من بعيد إلى مراتب الصدارة. أحقا ما يجري يبشر بنهاية بنكيران أم ينذر ببداية بنكيران؟ !

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.