تخفيض العقوبة الحبسية لصحفي ألماني متهم باستدراج قاصرتين الى عربته السياحية بتطوان من سنة واحدة الى 6 أشهر

حرر بتاريخ من طرف

قضت محكمة الاستئناف بتطوان ( شمال المغرب )، مساء يوم الخميس ، بالسجن النافذ على الصحفي الالماني OLIVER GAEBE، عضو نقابة الصحافة الألمانية ومنتج للأفلام الوثائقية، المتهم باستدراج قاصرتين إلى عربته السياحية قرب المحطة الطرقية لمدينة تطوان بالسجن 6 أشهر حبسا نافذة، بعدما كانت قد أدانته المحكمة الابتدائية بالمدينة نفسها بالسجن سنة واحدة.

وعرفت جلسة، يوم امس، إحضار المتهم، الذي يتابع في حالة اعتقال من السجن المدني بتطوان، فيما تغيبت القاصرتين عن حضور أطوار المحاكمة.

واستندت المحكمة في قرار تخفيض العقوبة الحبسية الى ستة أشهر استنادا الى أقوال المتهم أنه كان يرغب في الزواج بإحدى القاصرتين !!!

وكان مرصد الشمال لحقوق الإنسان قد عبر في وقتا سابق، عن استيائه الشديد من الحكم ” المخفف ” الصادر عن المحكمة الابتدائية بتطوان  في  28 أبريل ‌2014، بسنة واحدة سجنا نافذا. كما عبر عن استغرابه من تكييف القضية في إطار جنحة وليست جناية.

 

ألماني

كما ندد مرصد الشمال لحقوق الإنسان في بلاغ سابق التضييق الممنهج على مديره محمد بن عيسى، الذي كان يتابع أطوار جلسة سابقة حيث تم اخراجه من داخل قاعة المحاكمة من طرف ضابط شرطة، رغم أن الجلسة علنية بدعوى التوفر على ورقة وقلـــــم، وقصد التأكد من هويته لاسيما وأنه مرارا وتكرارا حضر جلسات المحاكمة في قضايا متعددة وكان محط سؤال عن هويته!!!!

ويكشف الحادث عن تضايق عدة جهات من متابعة مرصد الشمال لحقوق الإنسان من عدة قضايا حقوقية بالمنطقة وتسليط الضوء عليها من بينها قضايا الاعتداء الجنسي على الأطفال.

وتعود أطوار هذه القضية إلى يوم الخميس 27 مارس 2014 عندما تم إلقاء القبض على شخص يحمل الجنسية الألمانية بمدينة تطوان بشمال المغرب من طرف الشرطة، بعد محاصرته من طرف مجموعة من المواطنين اللذين أثارهم  دخول قاصرتين بالزي المدرسي إلى داخل عربته السياحية قرب المحطة الطرقية.

وحسب المعطيات التي حصل عليها مرصد الشمال لحقوق الإنسان فإن الضحيتين تعرفتا على المتهم عبر موقع التواصل الاجتماعي ” الفايسبوك ” حيث اخبرهما بان له منزل بمدينة فاس، وظل يتحدث معهما عن  الجنس وسألهما إن كانتا قد سبق لهما أن مارستا الجنس أو تعرفان التقبيل، وبأنه معجب بالفتيات الضعيفات … كما أخبرهما أنه سبق وان مارس الجنس مع قاصرتين الأولى بمدينة فاس والثانية بمدينة بني ملال عمرهما حوالي 17 سنة قضت معه الثانية 3 ايام بسيارته السياحية الكارفان.

وعند حلوله بالمغرب في أخر زيارة له قبل ان يتم اعتقاله أرسل للقاصرتين رسائل قصيرة واخبرهما انه ينوي زيارة مدينة تطوان واللقاء بهما حيث ضربا موعدا قرب المحطة الطرقية حيث جرى اعتقاله، وتم العثور بعربته السياحية  على 3 عوازل طبية.

وحيث أن مرصد الشمال لحقوق الإنسان يتلقى باستياء شديد الأحكام المخففة الصادرة عن المحاكم المغربية في قضايا الاعتداء الجنسي سواء كان المجرمون مغاربة أو أجانب فإن ذلك يعتبر نوع من ” التشجيع ” على ارتكاب مثل هاته الجرائم، ويحول المغرب الى نقطة جذب عالمية للبيودفيليين.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.