” دار البريهي” الكارثة الكبرى وجميع أرقام برامجها في الحضيض

حرر بتاريخ من طرف

قناة الأولى

تراجع قياسي ذلك الذي تعرفه نسبة مشاهدة قناة الأولى خلال رمضان، فحسب الأرقام التي كشفت عنها اليوم مؤسسة “ماروك متري” لنسبة المشاهدة خلال 15 يوما الأولى من شهر رمضان

فإن نسبة مشاهدة الأولى تراجعت من 10,1 في المائة خلال رمضان الماضي إلى 6,8 في المائة خلال النصف الأول من شهر رمضان الحالي وهو ما تراجعا قياسيا لنسبة المشاهدة بالنسبة للقناة الأولى.

وأظهرت نفس الأرقام على أن الأولى تحوز فقط على نسبة 6,3 في المائة فقط من حصة المشاهدة خلال وقت الذروة أي أثناء الإفطار، وهو الرقم الذي لم يسبق للقناة الأولى أن انحدرت إليه خلال السنوات الماضية، هذه الحصة تترجم العدد الضعيف للمشاهدين للأعمال التي تقدمها القناة الأولى ذلك أن سلسلة “بنت الناس” الذي تعرضه القناة الأولى قد احتل صدارة الأعمال التي يتم مشاهدتها في الأولى وذلك بحوالي مليون و800 ألف مشاهد، وهو رقم هزيل جدا مقارنة مع القناة الثانية التي تستقطب من خلال سلسلة “كنزة في الدوار” أكثر من 10 ملايين مشاهد.

العرايشي والخلفي

من  جهة أخرى فإن الأرقام الدالة على أن تراجع نسبة مشاهدة الأولى غير مرتبط بالأعمال الرمضانية التي تقدمها هذه القناة، فإنه حتى الأخبار المسائية التي كانت تستقطب أكثر من 4 ملايين مشاهد أصبح يشاهدها مليون شخص فقط، وهو ما يؤشر على أن القناة العمومية التي تقوم بتقديم الخطاب الرسمي لم تعد ناجحة حتى في هذا الدور، في المقابل فإن نشرة الأخبار في القناة الثانية يشاهدها حوالي 4,5 مليون مشاهد.
وإذا كانت القناة الأولى تعيش أسوء أيامها من حيث نسبة المشاهدة دون أن نسمع أي تحرك للقائمين على قطاع الإعلام العمومي، فإن القناة الثانية تعيش أفضل أيامها على الأقل خلال 15 يوم الأولى من شهر رمضان، حيث تمكنت القناة الثانية من حيازة أكثر من 63 في المائة من حصة المشاهدة خلال أوقات الذروة، و43 في المائة طيلة فترات اليوم وهي تقدم قياسي لم يسبق للقناة الثانية أن وصلت إليه.
وقد انتقلت حصة القناة الثانية من 53 في المائة خلال نفس الفترة من السنة الماضية إلى 61 خلال هذه السنة في وقت الذروة الذي يتزامن مع الإفطار، كما ارتفعت حصة القناة الثانية من المشاهدة خلال مختلف فترات اليوم من 40 في المائة خلال رمضان السنة الماضية إلى 43,5 في المائة خلال رمضان هذه السنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. و هل فاجاكم هذا الاكتشاف ؟ نحن المقهورون بدار البريهي بجميع قواتها لا الارضية و لا السطحية ، قنوات العهر و الفساد و الافلام الخليعة و المسلسلات الرديئة و الاشهارات المغرضة (باختصار شديد اقبح قنوات على وجه الكرة الارضية )

  2. نسيت ان ازيد اننا نؤدي صريبة السمع البصري بعد اقحامها في فواتير الكهرباء عن طريق النصب و الاحتيال ، حيث يقوم المكتب الوطني للكهرباء بوضع التقديرات الاستهلاكية فقط بحيث تطول لعدة اشهر و حين المراجعة يكون المستهلك قد استوفى القدر الواجب عليه ضريبة السمع البصري و نكون ثد سقطنا في فخ النصب و الاحتيال من طرف المكتب الوطني للكهرباء لتستفيد منها قنوات العهر و الخلاعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.