اطلاق الرصاص المطاطي في اشتباكات عنيفة بين المغاربة والشرطة الاسبانية بباب سبتة وانباء عن مقتل مغربيين

حرر بتاريخ من طرف

مطاطي

أدى اشتباك عنيف بين العاملون بباب سبتة والشرطة الاسبانية  “العنصرية” فجر يوم الثلاتاء  ، الى اطلاق الرصاص المطاطي والتراشق بالحجارة مما خلف ذلك اصابات خطيرة نقل على اثرها المصابين الى المستشفى.

وقالت القناة الاخبارية كنال تطوان  ،أن أسباب المواجهة تعود أطوارها حين منعت قوات الأمن الاسباني الممتهنين من دخول باب سبتة ، فجر هذا اليوم وحرمانهم من الحصول على قوتهم اليومي في هذا الشهر المبارك ، وقد تلقوا معاملة قذرة بطريقة تهين كرامتهم من طرف الشرطة الاسبانية ، و كان شاب مغربي مسالم ذهب الى القوات الاسبانية للاستفسار عن السبب وراء هذا المنع وطلب السماح بالدخول للعمل خاصة أن أسرته بانتظار حصوله على القوت اليومي ، لكنه فوجئ بالتعامل الحيواني من قبل سلطات الاحتلال الذين أشبعوه ضربا في مختلف مناطق جسده وتركوه طريح الأرض .

مطاطي2

هذا الأمر ،حسب نفس القناة، أشعل فتيل الغضب لدى المغاربة الذي عاينوا المشهد المؤلم والاعتداء العنيف التي تعرض له زميلهم من غير حق ، مما أجج نار الغضب بداخلهم ، وقد قاموا برمي المئات من الحجارة على رجال الشرطة الاسبانية الذين فروا للاختباء وردوا باطلاق الرصاص المطاطي على المتظاهرين ، هذا الأمر خلف اصابات بالجملة في صفوف المحتجين والسلطات ، كمـا أن هنــاك أنبـــاء عن وفــاة سيدة نتيجة الازدحام القــوي .

مطاطي1

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.