الحكاية الخامسة عشر من حكايات عنترة.. نسب عنترة(15

حرر بتاريخ من طرف

Antarah_ibn_Shaddad_&_Abla

قال الراوي لسيرة أبي الفوارس ـ يا سادة يا كرام ـ قالت زبيبةلابنها عنتر :
ـ ياولدي أنا أقول لك الحقيقة …..ذلك انه في صغري أخذت مسبية و الذين اغاروا علينا كانوا من فرسان بني عبس،و كان من جملتهم مولاك شداد و الباقي عشرة رجال من بني عبس الأجواد ، و حكت له كيف أنه ولد شداد لا شك في ذلك و لا مزاد ، و أنه في الأصل و النسب من بني قراد من بني عبس الأسياد ، ثم انها قصت له القصة من أولها إلى آخرها ، و كيفى بعدما علموا من نجابته و شجاعته و هو طفل صغير ،ادعى العشرة من بني عبس أنه منهم ، و زعم كل واحد أنه ابنه من صلبه ، ووصل بينهم الخصام حدا ، إلى أن فصل بينهم قاضي العرب و نسبه لشداد و قبل بذلك الجميع ..
فلما سمع عنتر من أمه ذلك الكلام زال ما عنده من أوهام و قال:
ـ إن كان قاضي العرب قد قال أني ولد شداد ، فلم لا يعتبرني كذلك .. ولم لم يناديني بالولد كما يفعل كل أحد.

قالت زبيبة :
ـ ما يمنعه من ذلك إلامذمة العرب لذلك يخاف أن يدخلك معه في الحسب و النسب ..
قال عنترة و هو على غضب :
ـ انا لا احوجه إلى ذلك و كل من عايره أسقيه بسيفي هذا كأس المهالك ..و إذا لم يلحقني بنسبه جفوته و رحلت عنه ، و مثلما يتبرأ مني أتبرأ منه ، و رحلت عن بني عبس إلى قوم يعرفون قدري ، و أول من أقتل أبي و عمي مالك ان لم يزوجني ابنته عبلة ..
قالت له امه :
ـ بالله عليك يا ابني لا تفعل هذا، و لا تتعرض لأحد بسوء أبدا ..
قال عنترة :
ـ إن أم عبلة قد واعدتني على ذلك و قد حميتها و خلصتها من الأسر و الهوان ..
قالت زبيبة :
ـ يا ولدي لا تطمع نفسك بالمحال و لا تعد مثل هذا المقال فإن ذلك لم يحصل عند العرب كيف يطمع عبد في الزواج من بنات الملوك و السادات .
قال عنترة :
ـ سترين ما يكون مني و كيف أجعل أبي شداد يلحقني بالنسب أو أفني بسيفي جميع سادات العرب..
ثم إن عنترة بات متفكرا حتى الصباح موسوسا ما يفعل لنفسه من الصلاح ، و إذا بالملك زهير قد عاد ، فرأى الناس في فرح و أمان فلم يصدق الاعيان ، فلما وصل الديار و هو لا يصدق أن يرى أهل الحي سالمين لانه سمع ووصلته الأخبار أن المتغطرس بن فراس قد خالفه الطريق، ووصل الى أهله و دياره قبله ، فخاف على أهله من الدمار ، و عاد راجعا في الحين ..
ولما وصل زهير إلى الديار بشروه بالنصر على الأعداء و حكوا له ما فعل عنترة في الحرب و القتال ..و كيف قتل المتغطرس و أفنى فرسانه ، و لولاه لم يتحقق النصر لبني عبس ، و قال الملك زهير :
ـ و الله لعنترة فخر لنا بين جميع العرب و لا بد أن يكون حامية القبيلة و لا بد نكرمه غاية الاكرام و نحتفل بهذا الفارس الهمام ..
و ثم ان الملك زهير نزل في أبياته ، فتلقته زوجته تماضر و هي تثني على عنتر و أخبرته كيف صان الحريم و فعل فعل الكريم ، و انقدهم من الغريم ..
فلما سمع الملك زهير من زوجته هذا الكلام ، زادت منزلة عنترة و علم أنه أهل لكل خير و إكرام ..
ثم انه امر بذبح النوق و الأغنام ، و إعداد سرادقات الطعام التي يأكل فيها الخاص و العام ، و ترويق صافي المدام على السادات الكرام ، فكانت أيام من أسعد الأيام احتفاء بالفارس المقدام ابو الفوارس عنترة بن شداد ..
و دامت الناس على ما هم فيه من الأفراح و هم على كؤوس الراح و دقات المزاهر و الطبور ، و أنواع الغناء و السرور ، حتى أذن المولى بالصباح ..
و أقبل الجميع من السادات و الأكابر على وليمة الملك زهير و من بينهم الأمير شداد من بني قراد و من يليه من الأجواد …و دخل عنترة على الملك زهير و دعا له بدوام العز و النعم ..فقال له الملك زهير و سط من حضر مجلسه من السادات الكرام :
ـ و الله لا يكون نديمي اليوم إلا فارس الفرسان عنتر حامية بني بني عبس ..
عند ذلك قام عنتر اليه و قبل يديه ..و جلس بين يديه …….
في الغد ترقبوا حكاية جيدة من حكايات أبي الفوارس عنترة

د محمد فخرالدين

fakhraddine@yahoo.fr

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.