سري. بعد أن توقف بسبب ” معركة”.. مؤتمر الشبيبة الإتحادية يستأنف اليوم أشغاله .. أبو زيد تقيم فطورا جماعيا بمنزلها ولشكر يجيش من جديد أنصاره

حرر بتاريخ من طرف

كوبل

 

أسرت مصادر موثوقة لـ ” كلامكم” أن اليوم سيشهد مقر حزب الاتحاد الإشتراكي بالرباط انتخاب اللجنة المركزية لمنظمة الشبيبة الإتحادية، بعدما كان مؤتمر المنظمة قد توقف يوم السبت الماضي بسبب مشاداة كلامية وتدخل عنيف بين أنصار إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي وبين وانصار البرلمانية حسناء الزايدي.

مصادرنا كشفت أن حسناء الزايدي أقامت بإقامتها بمدينة الهرهورة فطورا جماعيا لمناضلي الشبيبة بكل تيارتها، مؤكدة ان تنسيقا تم في الكواليس بينها وبين لشكر من أجل التوافق على كاتبة عامة للشبيبة، حيث أفادت ذات المصادر أن اجتماعا سريا تم بين حسناء أبو زيد وخولة لشكر نجلة ادريس لشكر بالإضافة إلى صديقتها الحمية المرشحة أميمة عاشور، إلى جانب  خديجة بوجرفاوي، الكابتة العامة للشبيبة الاتحادية بالداخلة، والمرشحة المنافسة المحسوبة على حسناء أبو زيد. من أجل ايجاد صيغة للتوافق في الكاتب العامة للمظمة في مؤتمرها الثامن.

مصادرنا أكدت ان موظفا ببلدية الرباط ويشغل رئيس الموظفين بها محسوبا على ادريس لشكر يتحرك في كل الاتجهات من أجل تجييش الانصار اليوم وجلهم من العاصمة الرباط، وهو نفس المنوال ذهبت إليه المنافسة التي استقدمت مجموعة من “الهوندات ” تحمل أنصارها من مدينة اليوسفية من أجل الحضور لهذا ” العرس  الإتحادي”. الذي يجمع إدريس لشكر وحسناء أبوزيد.

وكان مؤتمر الشبيبة الإتحادية الثامن شهد الذي انعقد يوم السبت المنصرم توقف أشغاله، بعد معركة، وصفت بـ”الحامية الوطيس” بين أنصار أعضاء المكتب السياسي الحالي، الذين استعملوا الكروموجين، والسيوف لتغليب كفة على الأخرى، فيما نفى مصدر آخر وجود سيوف وأكد لجوء البعض إلى الكروموجين، والكراسي، وسقوط ضحايا.
وأضافت ذات المصادر أن بعض المؤتمرين نقلوا إلى المستعجلات، 3 منهم على الأقل حالتهم خطيرة، كما أصيبت قيادية في الحزب (عضو المكتب السياسي) بلكمة قوية على الوجه، أصابتها في الأنف وتسببت لها في نزيف حاد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.