من حكايات عنترة بن شداد.. الخوف على مالك ( 9

حرر بتاريخ من طرف

 

La_Vengeance_des_fils_d'Antar

د. محمد فخر الدين

و كان عنتر ينظر و يرى ما يحدث من بعيد …..فخاف على صديقه مالك من المهالك ، خاصة و هو الذي اصطفاه صديقا واستجاره فأجاره خوفا عليه من انتقام أخيه ساش …
فلما تحقق عنتر من ذلك الأمر و عرف هجوم الفرسان على أبناء زهير و منهم صديقه مالك ، و أنهم لا قدرة عليهم على مواجهة فرسان بني قحطان ، خاف عليه خوفا شديدا من أن يلحق به مكروه ، و هذا فعل مألوف ، من أهل الشهامة و من أخلاق الكرام المعروف ، و هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ..
و احمرت عيناه حتى صارت مثل الشرر و صاح في أخيه شيبوب أن يلحق به ، و انحدر عليهم من الرابية مثل البلاء المسلط و القدر إذا قدر ، فحمل على مقدمهم من الفوارس ، فقتله و على الأرض جندله ، و عجل إلى الآخرة مرتحله ، ثم حمل على الثاني و الثالث و هجم على الباقي بالسيف البتار الذي ليس له غير رقاب الأبطال قرار، ومدد الرجال على الرمال ، و أسال الدم كالأنهار ، حتى وصلت حد الركب ،ووخذت فيها أيدي الجمال كل مأخذ ، و أرجل الخيول تلعب ، و هرب من الفرسان من هرب ، و مات من الخوف من ارتعب ، و من بقي منهم فرقه عنترة بالحسام حتى فرشهم تحت الأقدام ، فأصبحت السروج خالية من الرجال و الأبطال ..
أما بني قحطان فقد رأوا منه في تلك الوقعة من الأهوال ما لم يخطر على نفس أو بال ، ولم يكن لهم أوفى غنيمة من الهرب ، وانقطع منهم الطمع و الطلب ، و صاح عنترة فيمن بقي منهم من الفرسان ، صيحة رددتها الجبال و الوديان ، فارتعدت منهم فرائص الأبدان ، وفشل من الخصوم الجنان و شلت اليدان ..فتفرقوا و تتشتوا في البراري و الآكام .
قال الراوي المرتب لهذا الكلام العجيب ، صلوا على النبي الحبيب الذي من صلى عليه لايخيب.
ثم أنه توجه إلى ما تبقى من الفرسان المحاصرين لأبناء الملك زهير ، فخاض العجاج و رمى نفسه في المعمعة و هاج ، و أسال الدم من أنابيب الأوداج ..ففرح أبناء الملك زهير بزوال الغمة و بالابتهاج ..و زال منهم كل انزعاج .. و قد تحول خوفهم الى أمان ..و رأوا عنترة قربهم شاهرا سيفه البتار يصول في الميدان و يجول ..و ينشد و يقول :
لا ترتقي درج المعالي
إلا بأطراف العوالي
و الصبر يوم الوغى
عند الملمات الثقال…
هذا ما كان من أمر عنترة أما ما كان من أمر الملك زهير فإنه لما علم بما حل بأولاده من هجوم بن قحطان ، ووصلته الأخبار من بعض العبيد و الرعيان هاج و ماج ، و ركب في الحال و هو مشغول البال على أبنائه ، و تبعته الرجال و الفرسان ، فلما وصلوا إلى المكان المعهود و جدوا أن عنترة قد قام بالمقصود ، وأدى الاشغال و أباد الرجال و أفنى الأبطال ، ففرح الملك زهير و أصابه الانذهال ، و تعجب غاية العجب من شجاعة بطل الأبطال ،عنترة فارس عبس المقدام ، و لم يعد قادرا على الكلام ..
ثم رجعوا جميعا الى الخيام و كلهم فرح و ابتسام .. و بينهم عنترة و هو كأنه الاسد الرئبال يولونه كل اهتمام و يمدحونه بجميل الكلام ..و هو يترنم بالأشعار و يفخر كل الافتخار ، و ينشد و يقول :
لا يبلغ العز من لم يركب الخطرا
و لا ينال العلا من قدم الحذرا
و من أراد العلا عفوا بلا تعب
يمت و لم يقض من لذاتها وطرا
فلما سمع الملك زهير ذلك المقال، و رآى منه تلك الفعال أعجبته تلك الحال ..
و تعجب من فصاحة عنترة و بلاغته و شجاعته، و لما وصل الى البيوت جدد الوليمة لأولاده و كانت وليمة أكل فيها الخاص و العام ..
و اقعد الملك زهير عنترة الى جانبه و سقاه من شرابه الخاص ..و خلع عليه من ملابسه حلة من الذهب الخالص …
و أركبه على جواد من أحسن خيول العرب ، و أعطاه سيفا من أثقل السيوف و أغلاها ، و سماه حامية بني عبس ….
و قال لأبيه شداد :
ـ من اليوم ماعاد عنترة يرعى الجمال ، بعد ما قام به من الأعمال و ما أبدع فيه من المقال … اتركه يغير مع الرجال و يغزو مع الأبطال و يتهيأ للقتال ….
و منذ ذلك اليوم تغيرت معامله أبوه له و أصبح لا يخرج مع الرعيان إلى المراعي ..بل صار يغزو مع الرجال و يعود بالغنائم و الأموال ، و أدرك غاية الاحترام و النوال ، من الصغار و الكبار ، و أخوه شيبوب يسير دائما في ركائبه ، يساعده و يسانده ، فازداد مكانة و مقدارا بين الفرسان و الأبطال و قدرته النساء و الرجال ، لكن بغض و كره شاش له و عمارة و الربيع بن زياد زاد ، و المكانة الرفيعة تجلب الاحقاد و تمنع الحسود من الرقاد ….
ترقبوا حكاية جديدة من حكايات عنترة

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.