من حكايات عنترة بن شداد … عنترة يخلص عبلة من الأسر (7)

حرر بتاريخ من طرف

0

فريد شوقي في دور عنترة

 

و كان عنترة يتابع عبلة و يعجب بخفتها و رشاقتها و جمال صوتها …و بينما هم كذلك في سرور و فرح و طرب و اذا هم بخيل طلعت عليهم من بين الجبال فتبيينوهم فإذا هم مائة فارس قصدوا النسوان و ساقو الجمع بالذل و الهوان …
أما عبلة فقد انقض عليها أحد الفرسان و أردفها وراءه على الحصان ، فلما رأى عنتره ما وقع كاد أن يفقد عقله ، ولم يكن له حصان و لا عدة أو سلاح ، فتبع الفارس الذي اختطف عبلة على الاقدام حتى أدركه ..و جّذبه من على ظهر الحصان ورماه على أم راسه فقصف رقبته و اخمد حركته ، و أخذ سلاحه وحصانه و ركبه في الحال و صاح بهم بصور كالرعد :
ـ يا اوغاد أما علمتم انني عنترة بن شداد ..
ثم مال عليهم فقتل منهم أربعين ، و حمل عليهم ثانية فقتل منهم عشرين ، و تأخر الباقون فتلقاهم عنترة بقلب أقوى من السنان و الحجر ، و بضرب و طعن لا يبقي و لا يذر، و نشرهم كأوراق الشجر .
…و عرف مقدم القوم فزاحمه و قاربه و حمل عليه و زعق عليه و طعنه في جانبه فقضى عليه في الحال ..
فلما نظر أصحابه ما حل بقائدهم ، انقطع عملهم و دب في قلوبهم الخوف و الكدر ، و تفرقوا في البراري و القفار يجرون ذيول الخيبة و الانكسار …
ثم ان عنترة لما خلص النسوان من الفرسان ـ و كان ما كان ـ جمع الخيول و الأموال و الأسلاب ، و عاد بها إلى الأوطان و هو فرحان …و قد زاد به الوجد و الهيمان ..
و قد زاد في محبته النسوان و قد كشف عنهن الذل و الهوان ، و سمية زوجة أبيه صار عندها اعز من سائر الاهل و الاولاد ، و طلبت من الجميع ان يكتموا الخبر و لا يظهروا له اثر، فعاهدها الكل على ذلك و من بينهم عنترة …
و بعد ايام قلال عاد الملك زهير من غزو بني تميم، ومعه من الأسلاب شيئ عظيم ، ثم إنه خرج إلى المراعي يتفقد الاموال و الخيل و الجمال فوجد بها خيلا زائدة ، ووجد عنتر راكبا على فرس دهماء كأنها قطعة من الليل ، أسبق للطرف و تفوق الوصف …فسأله عن الاخبار و قال لعنتر ان يقول له الحقيقة بدون زيادة أو نقصان ..
قال عتنرة :
ـ خطفت هذه الخيل من قوم دون ان يشعروا بي و لا يعلموا فكنت أتتبعهم على الأثر و ما درى بعملي منهم بشر ..
قال شداد و قد أدركه الغضب :
ـ كذبت يا ابن اللئام بل قتلت أصحابها …و قد تجري بيننا باعمالك الفتن مع باقي العرب …
ثم ان شداد قبض على عنترة و شد وثاقه ، و قال له :
اجلس هنا لا نريدك ان ترعى لنا خيلا او جمالا ..
ثم قبعه بالسوط على أكتافه حتى أدماه و كان عنتره يتحمل الالم و يستحي أن ينظر إلى وجه أبيه ، بل يطرق إلى الأرض ، و لا يستطيع أن يخبره بما كان لأنه عاهد سمية على ذلك ..
و كانت زوجة ابيه تنظر ما فعل به أبوه ، فجرت دموعها على خدها و قامت في وجه شداد تسترضيه ، و قالت :
ـ لا امكنك من ضربه حتى تضربني قبله ..
فسألها عن السبب الذي حول كرهها إلى محبة و ياللعجب من تحول القلوب …
فقالت له سمية :
ـ كف عنه حتى اقص عليك قصته و احكي لك حكايته ..
تم حكت له كيف غارت عليهم خيل بني غطفان و أسرت النسوان ، و فرت العبيد و الغلمان ، و كيف دافع عنترة حتى حررهم من الفرسان ، و كيف لقي وحده مائة عنان و ردهم عن الاوطان بالذل و الهوان ، و انشدت تقول :
خاضها عنتر و النقع ثائرة و الجوز و الظلمة و الطير معكوف
ولت فوارسها من عظم صولته هذا قتيل و ذا بالقيد مكتوف
فلما علم شداد الحكاية وسمع شعرها و نظمها قال :
ـ و الله ان حكاية هذا الغلام عجب و كتمانه ما جرى أعجب و أغرب ..
فأسرع في فك و ثاقه و هو يعتذر له كل الاعتذار …

د محمد فخر الدين

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.