من حكايات عنترة .. عنترة و عبلة (4)

حرر بتاريخ من طرف

 

3antar-pict

ملصق لفيلم عنترة

 

و تعجب الجميع من حاله و علموا أنه سيكون شجاعا مناعا قوي الجنان يجتنب الظلم و الفساد و يطلب طريق الرشاد ….
و قال له الملك زهير:
ـ خد ولدك لقد وهبته لك اوصيك به حتى اطلبه منك ..
و اجتمعت عليه النساء و البنات يسألن عن حاله لأن خبره قد شاع و انتشر بين جميع البشر و من جملتهن ابنة عمه مالك..
و كانت أحسن من الشمس و القمر ، مبدعة الجمال و الكمال و كانت أصغر من عنترة بسنوات ، و كانت تمازحه في الاقوال و تسأله عن الاحوال ، فخبرها بما جرى له من العمال و ماجرى له مع شاس من الأفعال ، فاعجبت بشجاعته و شهامته و نصرته للضعفاء ..
فقالت له :
ـ ما قمت إلا بما يقوم به الرجال ..و انت من اليوم من الاهل و الأحباب ..
و كانت عادات نساء العرب أن يشربن لبن النياق في الصباح و المساء ، و كان العبيد يحلبونه و يبردونه عند هبوب الرياح فيصيراللبن الرائب أبرد من الثلج الذائب ، وكان عنترة يكرم نساء عمه باللبن في الصباح و المساء ..
و دخل فتعلقت عيناه بعبلة ذات يوم فوجد أم عبلة تمشط شعرها و هو منسبل على ظهرها هو كالليل الحالك و رآها و الشعر ينسحب من ورائها فبهت و تحير فتعلقت عيناه بعبلة و غابت عنه جميع حواسه و تنهد و تفكر و أنشد يقول :
لا تعذلوني في هواها فاني مضنى و قلبي في هواها مغرم
اني سأكتم حبها في مهجتي حتى اري لي السعد يوما يخدم
قال الاصمعي: يا سادة يا كرام صلوا على بدر التمام و مصباح الظلام رسول الانام ، عدد ما غرد القمر على الاغصان و ناح الحمام ، تم إن عنتر داوم على الصبر و كتم ما في قلبه من خبر ، الى أن كان اول رجب الذي كانت العرب تحترمه و تفخر به ..
و كانت السادات و النساء و البنات يخرجون الى ظهر الخيام للاحتفال و الفرح و اللعب و الطرب ..
و لما كان ذلك اليوم خرج بنو عبس و لعبت النساء و البنات و تزينت باحسن زينة و رقصت الاماء ، و كانت عبلة من جملة البنات ، فلما رآها عنترة أنشد قصيدا في مدحها و طرب غاية الطرب ..
فلما نظر إليها عنتر نهت و تحير و أطرق برأسه الى الأرض فلما سمعت مدحه لشمائلها و جمالها زاد اعجابها بشجاعته و زاد فرحها بفصاحته …
ولما انقضت أيام العيد ورجع الجميع إلى الحي الجواري و العبيد ، آتى عنتر باللبن و هو مشغول البال بما في قلبه من الجوى ، فناول اللبن على غير العادة ابنة عمه عبلة قبل سمية زوجة ابيه ، فغضبت سمية غاية الغضب و عزمت ان تشكيه الى أبيه في اقرب فرصة ….
وداوم عنترة على تلك الحالة يسقي عبلة أولا ، الى ان كان يوم من الايام ، و كان يحسده عبد يقال له ضاجر لمكانته في القوم ، فذهب الى شدداد ووشى به من كونه يبتعد بالخيل و الجياد و يتدرب على ركوبها طول النهار ، فصدق شداد كلامه ، و كانت سمية تسمع الكلام فشكت ما كان من عنترة ، و كيف كان يسقي عبلة قبلها ، و لما سمع شداد كلامها بلغ منه الغضب مبلغا عظيما فانتظر حتى جاء عنترة من المرعى ….
فلما جاء شده شدا وثيقا بالحبال ومزق جلده بالسوط تمزيقا ، هدا و امه زبيبة واقفة لا تستطيع شيئا ، و هي صابرة على الحال ، حتى اضاء الصباح و انار بنوره و لاح، و خرجت العبيد الى المراعي و البطاح ، دخلت زبيبة على ابنها عنتر و اخبرته بالخبر و كيف ان ضاجر و سمية هما من وشيا به فلما سمع عنتر ذلك من أمه قطع وثاقه في الحال و القى عن صدره الحبال ، ووثب على قدميه واقفا و انشد يقول :
اليوم يقتل ضاجر
عبد لئيم فاجر
و يكون في وسط الفلاة
يرعاه و حش كاسر
و سار في الفلاة و هو يبحث عن ضاجر لعله يجده ….
دمحمد فخرالدين

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.