الحكاية الثانية من سيرة عنترة .. طفولة عنترة

حرر بتاريخ من طرف

Antra_Dramacafetvلقطة من فيلم عنترة

و كانوا كل يوم يلبسونه قماطا جديدا لأنه يقطعه و لو كان من حديد ، و لما صار له من العمر عامين صار يدرج بين الخيام
و يمسك الأوتاد و يقلعها فتقع البيوت على أصحابها و كان يعفر الكلاب و يمسكها و يخنق صغارها و يضرب الصبيان و لم يزل على ذلك الحال ..حتى صار له من العمر ثلاث سنين و كبر و انتشى و سمع به الفرسان العشرة الذين كانوا مع أبيه شداد لحظة سبي أمه زبيبة و هي ترعى النوق ، و أتوا اليه لينظروا إليه فتعجبوا من حاله ، و حسدوا أباه شداد على ابنه ، فادعاه كل منهم لنفسه ، و زاد بينهم الشقاق و الخصام حتى كان يكون بينهم ضرب الحسام …لولا حرمة الملك زهير، فلما وصل هذا الأخير الخبر أرسل في طلبهم فلما حضر شداد و العشرة الفرسان الأمجاد تقدموا إليه بالسلام ، و قبلوا الأرض بين يديه ، فقال لهم :
ـ أيتها السادات و الأعيان أزعجتم النساء و الصبيان فما هو هذا الشان ؟
فأخبروه بقصتهم من البداية الى النهاية ، و ذكروها أمام الرفيع و الوضيع …و أعلموه كيف أن الجارية زبيبة لم تقع عليها القسمة و استاثر بها شداد هي وأولادها ..
فتعجب الملك زهير من هذه الأحوال و لم يكثر من السؤال ، و طلب من شداد أن يأتي حالا بالغلام لينظر أحواله و لم كل هذا الخصام ، فغاب شداد ساعة و عاد بالغلام ، و إذا بصورته كصورة الأسد ، فتعجب زهير من خلقته و كبر جثته مع أن عنتر لم يكن في ذلك اليوم قد بلغ أربع سنين …
إلا انه كان يقارب أولاد العشرين ، فتعجب الملك زهير غاية العجب ، و بهت من كان حاضرا من سادات العرب و قال :
ـ لا بد أن يصير من أشجع الفرسان و الشجعان ..
تم أقبل على الفرسان و قال لهم :
ـ اسمعوا الكلام و لا تتقاتلوا من أجل الغلام، و إن كان لكم لا بد من تبيان هذا المر ، فعليكم بقاضي العرب بشارة بن قطية الفزاري و أعلموه بالأمر و السبب ..
فركبوا خيولهم في الوقت و الساعة و قصدوا قاضي العرب صاحب الحسب و النسب ..
فلما وصلوا عنده أخبروه بقصتهم و ما جرى لهم من الأحوال ، فقال لهم قاضي العرب :
ـ هل تزوجها أحدكم ..
فقالوا له : شداد
فقال :هذه شهادة لكم على أنفسكم و ما من أحد جحد ذلك او أنكر ..فكيف آخذ ولد الرجل و أعطيه لكم.. و قد لاح وجه اخر و هو شبه الولد بشداد ،و انا حكمت أن يكون له من جملة الأولاد فارجعوا عن الشر و العناد …و ارجعوا الى طريق الرشد و الوداد ..
فأجابوا كلامه و اصطلحوا أمامه …فلما رجعوا الى الأوطان فرح الجميع بصلحهم و كان شداد أكثر فرحا من الجميع ..
و افرد شداد لزبيبة بيتا جديدا من الأرجوان ، و اعتنى بأولادها و خصهم بكل العناية و الإكرام و أوصاها بهم و خاصة ابنها الأصغر عنتر …
و صار عنتر ينمو و يكبر و يساعد امه و إخوته في المرعى و الصحراء و في البرية القفراء ..
و لم يزل على هذه الحال الى أن اشتدت اوصاله و قويت أعصابه و قويت عظامه و احتد كلامه و صار يقهر كل من خاصمه من الرعيان في ذلك المكان ..
فكثرت الشكوى من فعاله إلى ابيه شداد فأشغله بقطعة من الغنم أوكل رعيها إليه فأخذها و صار يبتعد بها في البر و الآكام، و يحدث روحه بكل أمر خفي ، و يراكض كلاب الغنم ..
و كان في كل يوم تزداد قوته ، فلما كان في يوم من الأيام و كان قد أوغل بالغنم في البرية و قصد شجرة يستظل تحتها و إذا بذئب قد أتى من كبد البر و دخل بين تلك الغنم فشردها ، و كان الذئب عظيم الراس صعب المراس ، فخطف عصاه و نهض على أقدامه و قصده و صرخ فيه ، و لما قاربه هجم عليه و ضربه بعصاه فجاءت بين عينيه و طيرت المخ من أذنيه ، و في الحال تقدم إليه عنتر كأنه الأسد الهصور فقطع رأسه و أطرافه ووضعها في مخلاة كانت عنده ، و ترك باقي جسده ملقى في الفلاة ، و عاد إلى موضعه تحت الشجرة ، و داخله الوجد فترنم وأنشد :
يا أيها الذئب الهجوم على الردى
ها قد بقيت معفرا منهوبا
أتريد أموالي أن تكون مباحة
اقد تركتك بالدما مخضوبا

د. محمد فخر الدين

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.