الآن أدركنا لماذا يخسر المغرب كل القضايا المصيرية.. فدبلوماسيتنا مشغولة بمباريات كرة القدم

حرر بتاريخ من طرف

 

مزوار في برشلونة

بينما تلعب البوليساريو والجزائر لحشد التأييد في البرلمانات الأوربية والحكومات الإفريقية في قضية الصحراء، وبينما أيضا تتحرك فرنسا وموريتانيا ومع الجزائر لحلق قطب ثلاثي والسيطرة على الساحل، في هذا الوقت بالذات كان وزير خارجية المغرب يتفرج بمعية زوجته في مقابلة  لكرة القدم لريال مدريد  والاتليتكو في  نهائي دوري أبطال اوربا.

بالفعل من حق الوزراء ان يتفرجوا وان يسافروا لحضور مقابلة لكرة القدم في اوربا وأمريكا، لكن هذا كان سيكون مريحا لو أن احوال البلد في صحة سليمة، الأعداء في الجوار يتحركون بينما وزرائنا يتفرجون في مباراة لكرة القدم .. فقد عرفنا لماذا الآن نخسر كل القضايا المصيرية لهذا الوطن..

له علاقة بما سبق

مصدر مقرب من  مزوار و زير الخارجية و التعاون: السيد الوزير أدى ثمن تذكرة حضور نهائي دوري أبطال أوروبا من ماله الخاص و أنه شارك في لقاء أوربا وشمال إفريقيا (5+5) ثم عاد إلى المغرب، ويوم أول أمس (السبت)، سافر إلى لشبونة رفقة زوجته ، وأضاف ذات المصدر أن مزوار حرص على أداء ثمن الرحلة والدخول إلى الملعب من ماله الخاص، درءا لكل تأويل، وأنه مازال يحتفظ بالأوراق التي تتبث ذلك، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن مزوار “ريالي” حتى النخاع، وسبق له مرات عديدة تتبع مباريات الفريق حتى قبل أن يصبح وزيرا.
وأوضح المصدر عينه أن مزوار عاد إلى المغرب يوم أمس (الأحد)، مذكرا أن من حق الوزراء الاستفادة من عطلتهم وممارسة هوايتهم، مثلهم مثل باقي المواطنين، بدل شن حملة من الشائعات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.