حداد يعلن سحب ترشحه للأ مانة العامة لحزب الحركة الشعبية.‎

حرر بتاريخ من طرف

lahcen-haddad

تحتَ ضغطِ وهجومِ جهاتٍ ظلَّ يتهِمُهَا بالتحكمِ والاستبداد، أعلنَ لحسن حداد، سحبَ ترشحهِ لخوض سباق الظفر بالأمانَة العامَّة لحزب الحركة الشعبيَّة، في مؤتمره الثانِي العشر، المرتقب في الـ21 والـ22 من يونيُو القادم، آذنًا لمنافسهِ، سابقًا، امحند لعنصر، أنْ يتزعمَ الحزب ولايةً أخرى، بالتوجه وحيدًا إلى الانتخابات.

حداد الذِي عقدَ ندوةً صحفيَّة، في مقرِّ الحزب بالرباط، عزا قرار العدُول عن الترشح، إلَى ما قالَ إنَّهُ استحضارٌ لفترة دقيقة يمرُّ بها الحزب، وتفاديًا لسيناريُو أحزابٍ خرجتْ منقسمةً حول نفسها، في أعقاب انتخاب أمنائها، قرارُ التراجع جاء “قطعًا للطريق على من يصطاد في الماء العكر ويذكي النعرات القبليَّة والإثنيَّة ويجيشُ البلطجيَّة للاستمرار في نزعة التحكم والهيمنة” يردفُ المتحدث.

وعنْ تداعيات القرار، أردفَ حداد أنَّ انسحابهُ وإنْ كان من شأنهِ أنْ يخلقَ إحباطًا لدى من ساندُوه في كلِّ مناطق المغرب، والذِين وصفهُم بالمتعطشِين إلى دمقرطة الحزب، “لكنني أعدهم بالعمل مع الحركيين لكي نضع الحزب على السكة الصحيحة خلال المؤتمر الثاني عشر وما بعده”.

ونفى حداد أنْ يكون الأمين العام الحالي للحركة الشعبيَّة، امحند العنصر، قدْ هددهُ بفقدان حقيبته في السياحة، إنْ هو واصل معركة الأمانة العامَّة، معتبرًا ذلك عاريًا عن الصحَّة، لأنَّ التهديد ليس من شيمِ العنصر الذِي يعرف، على حدِّ قوله.

المتحدث اتهمَ جهاتٍ قال إنَّ لها توجهاتٍ فاشستيَّة بالعمل على التجييش الوحشد والبلطجَة، دون أنْ يسميهَا، قائلًا إنَّهُ لا يرغبُ في الشخصنَة، وهو يعلنُ رسميًّا سحب ترشحه، فيمَا كانَ قدْ قال في وقتٍ سابق، إنَّ البيتَ الحركِي يجبُ عليه أنْ يقبل الخلاف وتعدد الأصوات، على أنْ تصان الشخصيات التاريخيَّة للحزب، التِي نجحتْ في تحييده عن المعركة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.