الراضي وخيرات بين ناري الزايدي ولشكر وحسن طارق أشهر ” سلاحه” بعد أن تم وعده برئاسة لجنة مراقبة المال العام بالبرلمان

حرر بتاريخ من طرف

 

لشكر22222

يعيش حزب الاتحاد الأشتراكي للقوات الشعبية في مفترق الطرق والإنشقاق، من خلال خلق فرقين للحزب بالبرلمان .

الفريق الأول يترأسه أحمد الزايدي ب 22 برلمانيا، والفريق الثاني غير المكتمل، برئاسة إدريس لشكر الذي يضم  في صفوفه  18 برلمانيا.

والجدير بالذكر فإن عبد الواحد الراضي ، رئيس البرلمان الدولي و مدير جريدة الاتحاد الإشتراكي عبد الهادي خيرات، بقيا ما بين نارين ولم ينضما لا لهذا الفريق أو لذاك ، ولا زال إدرايس لشكر يحاول استمالتهم لجناحه حتى يضمن فريقا برلمانيا والذي يقره القانون في 20 برلمانيا.

وللإشارة فإن حسن طارق من المنتظر أن يترأس لجنة جديدة بداخل البرلمان، هي لجنة مراقبة المال العام. وهي الوعد الذي منح له كي يشهر انيابه في وجه لشكر. حسب أنصار هذا الاخير.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.