المكفوفون وحكومة بنكيران: بين عمى البصر وعمى البصيرة (صور – فيديو )

حرر بتاريخ من طرف

محمد الصحيح ( الرباط)

شهد شارع محمد الخامس بالرباط يوم الأربعاء 26 مارس 2014، استنفارا أمنيا على أعلى مستوى، حيث أقدم  13 مكفوفا من مجموعة الوحدة للمكفوفين المعطلين، على ربط أعناقهم بحبل متين، و رش البنزين على أجسادهم، بعدما فقدوا الثقة في الحكومة الحالية، وبعدما خاطبتهم الوزيرة بسيمة الحقاوي بقولها: ( ماعدنا ما نديرو ليكم سيرو نتاحرو).

هذا المشهد جعل أعدادا كبيرة من المعطلين ( مجازين وماستر) يتقاطرون إلى عين المكان من أجل مساندة زملائهم ومحاولة إقناعهم بعدم إشعال النار في أجسادهم، تعالت الصيحات و الشعارات ضد حكومة بنكيران وضد المقاربة الأمنية المنتهجة لحل معضلة البطالة في صفوف حاملي الشواهد.

مكفوفون28

وبعد مرور مدة من الزمان ومع تقاطر أعداد كبيرة من عناصر الأمن بالإضافة إلى سيارة الإطفاء، اصطف عدد من المعطلين ( مجازين وماستر) كدروع بشرية لحماية إخوانهم المكفوفين من أي تدخل عنيف أو استفزاز قد يؤدي إلى اشتعال النيران في أجسامهم،  أعطيت الأوامر بعد دلك للتدخل العنيف في حق المعطلين عن طريق إطلاق خراطيم المياه القوية بالموازاة مع تهشيم الأجساد بالهراوات لكل المحتجين الصامدين أمام الترسانة الأمنية.

مكفوفون281

كانت حصيلة التدخل جد مرتفعة نظرا للتضامن الذي جسده المعطلون على أرض الواقع مطبقين الشعار الذي يرفعونه ( بالوحدة والتضامن لي بغيناه يكون يكون)، فيما تم اعتقال 3 آخرين تم اقتيادهم لمخفر الشرطة من أجل التحقيق معهم.

مكفوفون282

وفي تصريح لأحد المكفوفين الدين أقدموا على هاته الخطوة التصعيدية قال: ( هذا النشاط سيأتي من بعده أنشطة كثيرة أكثر تصعيدا، إدا لم تستجب الحكومة الحالية بفتح حوار جاد ومسؤول على ضوء مطالبنا العادلة والمشروعة… و لعل الدليل على صمودنا وعلو كعبنا هو ما صرح به أحد المحللين للجزيرة في 2010، قال بالحرف الواحد لو كانت جميع الشعوب العربية مثل مكفوفي المستقلة والوطنية، لرأينا حرية وكرامة مصونة…)

مكفوفون283

وفي السياق ذاته صرح لنا أحد المتضامنين مع الأطر المكفوفة بقوله: ( لقد عاتب الله سبحانه وتعالى نبيه الكريم حينما قام بتقطيب جبينه في وجه عبد الله ابن أم مكتوم، وهي حركة مرئية غير مسموعة وليس فيها أي تعنيف لهذا الصحابي ومع ذلك قال الله سبحانه وتعالى : {عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى}، فما بالك بمن قام بسب هؤلاء المكفوفين ومنعهم حقوقهم بل وتجرأ على ضربهم بالعصي و خراطيم المياه، كيف يعقل أن تسخر كل هاته الترسانة القمعية من أجل ضرب مكفوفين لا حول ولا قوة لهم، لقد تبين بالملموس زيف الشعارات التي ترفعها الحكومة الحالية من قبيل حقوق الإنسان، و النهوض بدوي الاحتياجات الخاصة من أجل استغلال ملف هاته الشريحة والمتاجرة السياسية به على المستوى الإقليمي والدولي، فمن وجهة نظري أن الذي يعطي الأوامر ومن ينفذها هو أعمى البصيرة، فإنها لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور … )

مكفوفون284

يضيف المتحدث قوله: ( هاته الشريحة الاجتماعية لا تنتظر إعانة ولا صدقة من أحد بل تطالب بحقها الشرعي في ولوج الوظائف العمومية، نظرا لما تتوفر عليه من مؤهلات وطاقات يمكن استثمارها عوض تهميشها، فلقد أثبت التاريخ على أن الكفيف إنسان قادر على تفجير طاقاته التي حباه الله بها إدا ما أتيحت له الفرصة لدلك، ولا أدل على دلك ما نعلمه من عطاءات كثيرة لأشخاص مكفوفين دونوا أسمائهم بمداد من الفخر و الاعتزاز كأبي العلاء المعري وكدا بشار بن برد، والدكتور طه حسين و الإعلامي رشيد الصباحي و العالم الدكتور حماد الصقلي…يضيف نفس المصدر متسائلا ( ألم يحن الوقت بعد لإدماج هاته الشريحة من المكفوفين و ضعاف البصر داخل المجتمع وجعلهم ضمن قائمة المنتجين بعيدا عن التشرد و التسول و الإقصاء و التهميش؟ )

مكفوفون285

وقد تزامن هدا التصعيد على بعد أيام قليلة من يوم المعاق الذي يصادف 30 مارس من كل سنة، حيث في هدا اليوم تطالب هاته الشريحة بإنصافها ورفع الحيف والظلم عنها وعدم حرمانها من حقوقها انطلاقا لما تستند عليه من بعض القوانين ك: قانون رقم 05.81 المتعلق بالرعاية الاجتماعية للمكفوفين وضعاف البصر (6 ماي 1982)، و قانون 07.92 المتعلق بالرعاية الاجتماعية للأشخاص المعاقين (10 شتنبر 1993)، و  قانون رقم 01.03 المتعلق بالولوجيات (12 ماي 2003)، و كدا الاستفادة من نسبة %7 المتعلقة بتشغيل المعاقين في القطاع العام، طبقا لقرار الوزير الأول رقم 3.130.00  .

جدير بالذكر أن هاته الفئة من دوي الاحتياجات الخاصة قد فقدت مند أزيد من سنتين عضوا من أعضائها يدعى ميلود الحمراوي نتيجة سقوطه من مصعد وزارة الأسرة والتضامن.

  [youtube youtubeurl=”LhRgvbWPpBI” ][/youtube]

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.