جمعية ابداع للثقافة و الفنون تمثل المغرب في مهرجان السينما البيئية بقابس بتونس

حرر بتاريخ من طرف

hraoui

 

حاز على جائزة ” الواحة الذهبية ” الفيلم القصير السيرثس الصغير وهي بمثابة الجائزة الأولى للمخرج التونسي احمد دخيل من المعهد العالي للفنون و الحرف بقابس  وجائزة ” الواحة الفضية للمخرج حسن حيزون من المغرب أما الجائزة الثالثة جائزة ” الواحة البرونزية “فحاز عليها للمخرج اللبناني محمد عباس السارجي من لبنان عن فيلمه الوثائقي ” جبل صيدا ” في مهرجان سينما البيئة بمدينة قابس التونسية والذي نظمته الجمعية التونسية للبيئة والطبيعة بشراكة مع المعهد العالي للفنون والحرف والمندوبية الجهوية للثقافة من 14 الى 16 من شهر مارس الحالي.

 

قد عرف هذا المهرجان مشاركة مجموعة من الدول : المغرب، الجزائر، تونس، لبنان و سويسرا وكانت لجنة التحكيم مكونة من الفنانين والسينمائيين و مختصين في البيئة، المخرج السينمائي و الممثل صلاح جدي رئيسا ، وعضوية الأستاذ طارق بن سالم مسؤول عن البيئة في قابس، الدكتور نزار شعايرة دكتور باحث في البيولوجيا و المخرج السينمائي عبد العزيز بوشمالة.

 

هذا وتميزت مشاركة جمعية إبداع للثقافة و الفنون بحضورها الفعال في مهرجان السينما البيئية بقابس، و ذلك من خلال مشاركتها بعدة أفلام قصيرة ووثائقية : ” ” الشجرة لا تموث أبدا ” لمصطفى خيبر، ” الغابة في تحركلنيكول كاسثلي، ” الحرفيون الالف ” لألبرطو موليني،بالإضافة الى تنظيم معرض للفنانة الثشكيلية شفيقة زريق التي شاركت بلوحات فنية تنم عن عمق الذوق و الإبداع في اختيار الألوان ، و معرض صور فوطوغرافية لسعاد سبيبي التي شاركت بصور تعكس جمال اللون و الضوء، في تناسق مع محور المهرجان كتأكيد على وجوب الحفاظ على البيئة .

 

و بموازاة مع فعاليات المهرجان سهرت جمعية إبداع للثقافة و الفنون لبنجرير تحت إشراف الجمعية التونسية للبيئة و الطبيعة بقابس و بتأطير الاستاذ عبد الفتاح هراوي رئيس جمعيه ابداع للثقافة و الفنون  لبنجرير على انجاز لوحة فنية حائطية على صور المعهد الثانوي فرحات حشاد، شارك فيها كل من أعضاء الجمعيتين بالإضافة إلى إشراك بعض شباب المدينة و أطفالها بهدف ترسيخ مبدأ الفن و الجمال من أجل مدينة أنظف و بيئة أفضل.

 

و قد توجت أنشطة الجمعية المغربية بمشاريع عقود شراكة مع كل من ” ورشة شمس ”  بهدف انجاز مشروع نحت بعض أشجار المدينة المنتظر انجازه من طرف النحات المغربي عبد الحفيظ تقرايت ، وعدة مشاريع شراكة مع دور الثقافة و دور الشباب بتونس ، بالإضافة إلى عدة لقاءات ثقافية و فنية مع كل من مدير دار الثقافة بالقيروان، مديرة دار الشباب بمنوية، لقاء مع الأستاذة و الشاعرة المتميزة السيدة نجاة بلخيرية و زيارة رسمية لمعهدالمناطق القاحلة تحت إشراف الجمعية التونسية للبيئة و الطبيعة و بتنسيق من الدكتور نزار شعايرة ثم لقاء مع الفنان و المهندس الأستاذ القدير حسين المقدادي في زيارة لأهم منجزاته العظيمة بمدينة القيروان عاصمة الثقافة الإسلامية .

 

 

 

تحرير سعاد سبيببي

 

توضيب عبد القادر مكيات

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.