تلميذ “يُكسر” أنف أستاذه

حرر بتاريخ من طرف

 

0013-3-19

تعرض “ع ف” أستاذ التربية البدنية، لإصابات بليغة على مستوى الأنف، صباح الثلاثاء 18 مارس الجاري، من طرف أحد تلامذته بإعدادية جابر ابن حيان، بمدينة سيدي يحي الغرب.

وحسب مصادر مُطلعة، فقد نُقل الأستاذ المصاب إلى المستوصف المحلي لتلقي العلاجات الضرورية، حيث سلمت له شهادة طبية حددت مدة العجز الطبي في خمسة وثلاثون يوما.

وتعود تفاصيل الحادث، حسب رواية الأستاذ، إلى أن “المعتدي” التحق متأخرا عن موعد الحصة المقررة، دون تقديم اعتذار أو استئذان، وتوجه مباشرة لانتزاع ورقة الغياب ليقوم بشطب اسمه، غير أن هذا التصرف لم يرق للأستاذ، الذي اقتاده لمكتب الحراسة العامة من أجل معالجة المشكل، لكن الأمر لم يقف عند هذا الحد بل تطور لاشتباك بالأيدي ثم اعتداء.

وحسب ذات المصدر نظمت الأطر التربوية والإدارية بالمؤسسة وقفة احتجاجية تضامنية مع الأستاذ، مدعومة ببعض الهيئات النقابية، رفعوا خلالها شعارات مُنددة بهذا السلوك “الهمجي”، كما طالبوا، كل الجهات الوصية على القطاع إقليميا و جهويا بضرورة التحرك العاجل لتوفير الحماية للسادة الأساتذة وضمان سلامتهم في ظل تواتر مثل هذه الاعتداءات.

يشار إلى أن المؤسسات التعليمية بمدينة سيدي يحيى الغرب، والمنطقة بشكل عام، عرفت سلسلة من أحداث الاعتداءات المتكررة على الأطر التربوية والإدارية سواء من قبل التلاميذ أو أولياء أمورهم أو من الغرباء الذين يقتحمون حرمة المؤسسات في ظل غياب الحراسة الأمنية، والتي كان آخرها الاعتداء الذي راح ضحيته الأستاذ رشيد اسويبة…

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.