الرباط تهدد بطرد اللاجئين السوريين المتهمين بإثارة “اضطرابات” في المساجد

حرر بتاريخ من طرف

سوريون

هددت الرباط بطرد اللاجئين السوريين الذين يثيرون “اضطرابات في المساجد” بعدد من مدن المملكة. وذكرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن بعض “الرعايا السوريين يتوجهون إلى بعض المساجد حيث يلقون خطبا ما ينبغي أن تقال في أماكن العبادة”. واعتبرت صحيفة مغربية مستقلة أن الرباط تخشى من أن “تغزو السياسة مساجد المملكة.

 هددت السلطات المغربية الجمعة بطرد اللاجئين السوريينالمتهمين بإثارة “اضطرابات في المساجد وبين المصلين” في عدد من مدن المملكة، وذلك بعد تحذير سابق في بداية الشهر الحالي.

وأكدت وزارة الداخلية المغربية في بيان أن الرباط ستعمد إلى “الطرد الفوري لكل مخالف وذلك وفق القانون (..) الخاص بدخول الأجانب وإقامتهم في المملكة المغربية“.

وأشار البيان إلى ما يراه المغرب “تماديا” في “سلوكيات” اعتبرت مشكلة بالرغم من توجيه رسالة تحذير أولى في الرابع من آذار/مارس من قبل سلطات الشؤون الدينية بشأن سلوك “بعض الرعايا السوريين (..) الذين يثيرون القلاقل في المساجد وبين المصلين” يوضح البيان.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية ذكرت في بيان “أن رعايا سوريين (..) يتوجهون إلى بعض المساجد في المدن الكبرى حيث يلقون خطبا ما ينبغي أن تقال في أماكن العبادة“.

ولم يتم توضيح طبيعة هذه الخطب المعنية، لكن صحيفة “أخبار اليوم” المستقلة أشارت إلى “خشية” السلطات من أن تغزو السياسة مساجد المملكة” التي يتسول أمامها عدد من اللاجئين السوريين.

وتحدثت صحيفة الصباح من جهتها، عن فرضية وجود شيعي” و”تقارير عن ممارسات تمس من وحدة العقيدة والثوابت الدينية” في المغرب حيث يهيمن المذهب المالكي السني.

وبحسب المفوضية العليا للاجئين فإن ألف لاجئ سوري يقيمون في المغرب في بداية العام في انتظار العبور إلى أوروبا أو اعتراف بوضعهم من سلطات المملكة.

 

أ ف ب

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.