بعد إضراب سجناء ومحاولة انتحار سجين .. التوتر يعود إلى السجن المحلي ايت ملول

حرر بتاريخ من طرف

قال معتقلون إسلاميون بسجن ايت ملول، أنهم عاشوا  ليلة  بيضاء يوم السبت الماضي،  بسبب قيام حراس السجن بتفتيش مفاجئ لغرف النوم وتجريدهم من بعض الأغطية و لم يتم العثور على أي ممنوعات بحوزتهم .

وأضاف المعتقلون وهم عبد الله بوشتوة ، الحسن ايت العابد ، ادريس الغياطي،عبد الجليل اكورزي،عبد المجيد الشمام، سعيد امعنين ،مصطفى مهيدي، عمر نيت بوزيد، وعبد العزيز لخمور، و الذين توصلت ( كلامكم) بشاكيتهم، أنه نظرا لما يتلقونه من مضايقات متكررة واستفزازات من طرف الإدارة ، ونقص حاد في التغذية وانعدام النظافة في الأفرشة وانعدام التطبيب والعناية بصحة المعتقل ونظافة الطعام والمكان ، وأيضا بسبب كثرة الضغط وعدم التحمل أقدم المعتقل عبدالله بوشتوة على محاولتين للانتحار في نفس الليلة حيث أقدم في الأولى بضرب رأسه بقضبان حديدي للباب ثم عمد في الثانية على إدخال ملعقة في بطنه وثم نقله إلى المستشفى الإقليمي بإنزكان حيث تلقى العلاجات الأولية وتم خيط بطنه ب سبع 7غرز.

وأكد المعتقلون في ذات الشكاية، أنه بسبب هذه التطورات خاض المعتقلون الإسلاميون بسجن ايت ملول إضرابا إنذاريا عن الطعام لمدة يوم واحد يوم الإثنين المنصرم، إحتجاجا عن عدم الإستجابات لطلبات الترحيل التي رفعوها إلى الإدارة العامة للسجون، وكذا إحتجاجا من سوء المعاملة من طرف الإدارة والنقص المهول في الخدمات والتطبيب  ومجموعة من الحقوق الخاصة بالسجين  والزوار .

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.